الرئيسية / ثقافة عامة / الهرم .. اللّغز الخالد

الهرم .. اللّغز الخالد

الهرم .. اللّغز الخالد

الهرم.. اللّغز الخالد

الشكل الهرمي في أصله شكل عجيب ومختلف عن بقية الأشكال كما أن له خصائص هندسية وحسابية فريدة يستقيها من حساب المثلثات المعروف بالدقة و التعقيد.

ولأهرام الجيزة السبق في ذلك خاصة الهرم الأكبر, هرم خوفو. الذي يحتار العلماء في شأنه بالغ الحيرة وهم حريصون على كشف أسراره. لكنه صخر كتوم لا يبوح بالأسرار, فالدراسات و الأبحاث الكثيرة وعمليات التنقيب العديدة لم تثمر شيئا سوى نظريات عمياء عقيمة تحتاج لإثباتات و أدلة.

و اللّغز الذي حير العلماء و المنقبين هو: كيفية بناء الهرم والغاية من ذلك أو على سبيل الدقة ماهو الدور الذي أدّاه الهرم في الحضارة المصرية القديمة وفيم كان يستخدم؟

وتتعدد النظريات والأقاويل حول ذلك وسنذكر بعضها بإيجاز مبينين موضع الخطأ والصواب فيها.

نظرية الفضائيين:

وهي النظرية الأغرب و الأكثر إثارة للجدل حيث يجزم أصحابها أن الأهرام بنيت من قبل الفضائيين قبل آلاف السنين. ويزعمون أن هؤلاء قد زارو الأرض وعلّموا أهل مصر علوما عجيبة وتقنيات متطورة ساعدتهم في بناء حضارتهم وازدهارها. وحجتهم في نظريتم هي بعض النقوش التي وجدوها لمركبات متطورة تشبه السفن والصحون الفضائية. ويشددون على استحالة أن تكون الأهرامات من صنع البشر. وأن الأهرام في الحقيقة ماهي إلا سفن الفضائيين التي حطو بها على الأٍض.

نظرية العمالقة:

وهي نظرية حديثة يزعم أصحابها أن العمالقة سكنوا أرض مصر قبل الفراعنة وبأنهم هم بناة الأهرام وأنها كانت مساكن لهم .وهذا وارد فقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن آدم عليه السلام كان بطول ستين ذراعا أي حوالي 33 مترا.  فقد روى الإمام أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كان طول آدم ستين ذراعاً في سبعة أذرع عرضاً). وفي رواية: (فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن).  ولا تستغربي هذا فنقصان الخلق -كما قال العلماء- لم يأت دفعة واحدة ولكنه جاء بالتدريج، فكما أن الشخص ينمو ويزيد شيئاً فشيئاً، ولا يتبين ذلك فيما بين الساعات والأيام القليلة، فكذلك الأمر بالنسبة للنقص.

لكن أصحاب هذه النظرية لا يملكون دليلا على أن العمالقة هم بناة الأهرام رغم أن ذلك منطقي إذا ما فكرنا في حجم وثقل حجارة الهرم فلا شك أنها ستكون بحجم الطوب العادي بالنسبة للعمالقة.

نظرية السحر:

معروف أن المصريين القدامى قد برعوا في السحر بأنواعه وهذا صحيح تمام الصحة كما ورد في قصة موسى عليه السلام. وتقول الفرضية أن المصريين رفعو حجارة الهرم مستعينين بالقوى السحرية وتسخير الجن, لكن الأمر جدلي ويحتاج إلى براهين تدعمه.

نظرية سكان باطن الأرض:

يؤمن العديد من الناس في أيامنا بأن الأرض مجوفة وأن هنالك عوالم أخرى تحتنا. وعلاقة ذلك بالهرم هي المنافذ التحت أرضية الموجودة تحت الهرم. والتي يدعي أصحاب هذه النظرية أنها منافذ إلى باطن الأرض. وبأن سكان الباطن المتطورين تكنولوجيا هم بناة الأهرام الحقيقيين وأن الأهرام هي عبارة عن منافذ بعدية للإنتقال إلى الأبعاد الأخرى.

نظرية العبيد:

وهي النظرية الأكثر واقعية وتنص أن الفراعنة هم البناة الفعليون للأهرام وأنهم استخدمواها كمدافن لملوكهم وأنهم استخدموا في ذلك بني إسرائل الّذين كانوا مستعبدين عندهم.. ويفرح الإسرائيليون لذلك غاية الفرح بنسب بناء الأهرام لهم لكن العلماء ينكرون ذلك وحجتهم هي وزن الحجارة الهائل وحجمها الكبير الذي يجعل رفعها وحملها مستحيلا على البشر العاديين.

نظرية الطاقة الكهربائية:

وهي النظرية الأحدث وتقول بأن الأهرام كانت تستخدم كمولدات للطاقة الكهربائية اللآسلكية. وأن هذا العمل كان يقوم به الجزء العلوي المفقود في جميع الأهرام. وأن هذه الطاقة هي التي ساعدت الفراعنة أو الفضائيين في حمل الأهرام وترصيصها.

الحقيقة:

(وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) (القصص 38).

إذاً النتيجة التي خرج بها العلماء هي أن تقنيَّة صب الحجارة من طين كانت سائدة زمن الفراعنة، واستخدموها خلال آلاف السنوات في بناء الأهرامات والأبراج والصروح. وهذه التقنية كشفها القرآن من خلال آية جاءت على لسان فرعون يطلب من وزيره هامان أن يوقد له النار على الطين ليبني صرحاً يصل به إلى السماء ليطّلع على الله سبحانه وعلى علوا كبيرا.

ونقول: لقد حيَّرت الأهرامات كثيراً من الباحثين طيلة قرون، إذ كيف تمكَّن بشر من حمل حجارة تزن آلاف الكيلو غرامات ونقلها لارتفاع أكثر من 140 متراً؟ وبعد أبحاث طويلة أجراها أحد العلماء الفرنسيين اقترح أن هذه الحجارة قد صُبَّت من الطين في قوالب خشبية، وبعد سنوات قام أحد العلماء الأمريكيين بالتأكد من صدق هذه الفرضية باستخدام المجهر الإلكتروني وتحليل نماذج من حجارة الأهرامات.

عن راضية بن مني

Profile photo of راضية بن مني
عجوز حكيمة في العشرينات... من كوكب يبعد آلاف النجمات... دودة صغيرة تأكل الكتـب.. غذاؤها العلوم وتحليتها الأدب... مصممة أزياء هاوية ..بلمسة إبداع راقية.... وكيميائية غذاء صحي.. تعشق المطبخ الفرنسي..... وبقراءتك لمقالتي.. أنت تصنع سعادتي.

شاهد أيضاً

فوز الهندية مانوشي تشيلار بلقب ملكة جمال العالم 2017

فوز الهندية مانوشي تشيلار بلقب ملكة جمال العالم 2017

فوز الهندية مانوشي تشيلار بلقب ملكة جمال العالم 2017 تربعت الهندية مانوشي تشيلار Manushi Chhillar …

تعليق واحد

  1. شكرا على المعلومات الهامة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: محتوانا حصري لا يمكن نسخه إلا بعد طلب الإذن!!